fbpx
امو.ال
جاك لانجفين\سيغما\سيغما بواسطة: غيتي إيماجيز.
السعودية تتعهد بحماية المنشآت النفطية بعد هجوم بطائرة بدون طيار

بقلم فيفيان نريم ودانا خريش

بتاريخ 10. مارس 2021

نقلاً عن بلومبيرغ

قالت السعودية إنها ستضمن أمن الطاقة العالمي وتردع المزيد من الهجمات على بنيتها التحتية، بعد أيام من هجوم صاروخي وطائرات مسيرة على أكبر ميناء لتصدير النفط في العالم.

وتسبب الهجوم على ميناء رأس تنورة في المملكة يوم الأحد في ارتفاع قصير في أسعار النفط وأعلن مقاتلو الحوثي المدعومون من إيران في اليمن المجاورة، الذين يقاتلون تحالفا تقوده السعودية، مسؤوليتهم عن الهجوم. تم اعتراض الصواريخ، لكن الحادث يمثل تصعيدًا خطيرًا وأثار المزيد من التوترات الإقليمية في وقت يسعى فيه الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى إعادة بدء الدبلوماسية النووية مع طهران.

وقال وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان في الرياض، إلى جانب نظيره الروسي سيرجي لافروف، إن المملكة ستتخذ إجراءات ضرورية ورادعة لحماية مواردها الوطنية. وأضاف: “المحاولات الفاشلة لاستهداف ميناء رأس تنورة لا تستهدف فقط أمن الاقتصاد والسعودية. إنهم يستهدفون الاقتصاد العالمي وإمداداته النفطية “.

وقال الأمير فيصل إن المجتمع الدولي بحاجة إلى اتخاذ موقف قوي لمنع مثل هذه الهجمات، وألقى باللوم على إيران في إمداد الحوثيين بالأسلحة الباليستية. سقطت شظية من قذيفة بالقرب من مجمع سكني لموظفي شركة أرامكو السعودية، التي تدير رأس تنورة على الساحل الشرقي للمملكة.

العلاقات النفطية الروسية

ارتفع خام برنت القياسي بنسبة 75 ٪ منذ أوائل نوفمبر إلى 68 دولارًا للبرميل حيث تقيد منظمة أوبك بلاس الإمدادات وتطرح الاقتصادات الرئيسية لقاحات ضد فيروس كورونا. وتجاوز سعر النفط 71 دولارا لفترة وجيزة يوم الاثنين في أعقاب الهجمات وبعد أن فاجأ التحالف، الذي يضم أعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول وآخرين من بينهم روسيا والمكسيك، الأسواق الأسبوع الماضي باتخاذ قرار بعدم زيادة الإنتاج في أبريل نيسان.

حاولت موسكو في وقت سابق من هذا العام إقناع الرياض بزيادة الإنتاج، خوفًا من أن تدفع الأسعار المرتفعة شركات النفط الصخري المنافسة في الولايات المتحدة إلى ضخ المزيد وتعزيز حصتها في السوق.

لكن لافروف قال يوم الأربعاء إن روسيا والسعودية، الزعيمان الفعليان لأوبك بلاس، ما زالا متحالفين بشأن سياسة الطاقة.

وقال “لا نرى أي أحداث من شأنها أن تؤثر سلبا على رغبتنا في مواصلة التعاون. هذا هو الواقع وسيظل كذلك على المدى الطويل.

وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن هجمات منتظمة على مدن وموانئ سعودية في السنوات الأخيرة. وقالت الجماعة الشيعية إنها مسؤولة عن ضرب معمل أرامكو لمعالجة النفط في بقيق وحقل خريص في سبتمبر 2019. وطائرات مسيرة مسلحة تسببت بشكل مؤقت في تدمير نحو نصف الطاقة الإنتاجية للسعودية. وخلصت الأمم المتحدة إلى أن هذه الصواريخ ربما كانت من أصل إيراني.

كثف الحوثيون هجماتهم هذا العام. في الأسبوع الماضي، قالوا إنهم قصفوا قاعدة جوية في جنوب غرب المملكة العربية السعودية وضربوا مستودع وقود تابع لشركة أرامكو في جدة، ثاني أكبر مدينة في المملكة. واستهدفوا العاصمة الرياض أواخر الشهر الماضي بطائرات مسيرة وصواريخ.

ضبط النفس الشديد

صنف الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب الحوثيين على أنهم منظمة إرهابية العام الماضي، بعد وقت قصير من وقوع عدد من الهجمات على ناقلات نفط في البحر الأحمر. ألغى بايدن هذا التصنيف، قائلاً إنه يعيق جهود عمال الإغاثة لتوفير الغذاء والمأوى لليمنيين الذين يعيشون تحت سيطرة الحوثيين.

قالت سفيرة المملكة العربية السعودية في الولايات المتحدة، الأميرة ريما بنت بندر: “المملكة ملتزمة بإنهاء الحرب في اليمن من خلال حل سياسي، ولكن على الجانب الآخر من هذا الصراع هناك مجموعة مدفوعة بالفكر المتطرف للنظام الإيراني”. وأضافت السفيرة في بيانها يوم الثلاثاء. “إننا نمارس ضبط النفس الشديد في مواجهة وابل يومي من الطائرات بدون طيار والصواريخ الباليستية”.

بمساعدة ريما العثمان وسلمى الورداني وهنري ماير ومارك ويليامز

اقرأ أيضاً النفط يقفز فوق 71 دولارًا بعد هجوم على محطة نفط سعودية رئيسية.

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط