fbpx
امو.ال
المصور: سيمون داوسون.
فاني ماي آيز للسعودية تصدر أول سندات دولية وسط خطط لتوسيع إعادة تمويل الرهن العقاري

بقلم ماثيو مارتن ويوسف جمال الدين

بتاريخ 9. مارس 2021

نقلاً عن بلومبيرغ

تخطط شركة إعادة تمويل الرهن العقاري في المملكة العربية السعودية لبيع أول سنداتها الدولية في وقت لاحق من هذا العام، حيث أن ما يعادل فاني ماي في المملكة يتطلع إلى تعزيز أنشطتها في شراء قروض المنازل من البنوك.

قال الرئيس التنفيذي فابريس سوسيني في مقابلة مع تلفزيون بلومبيرغ إن الشركة السعودية لإعادة تمويل العقارات، التي أسسها صندوق الثروة السيادية للمملكة في أواخر عام 2017، بدأت في التحضير لأول بيع سندات عالمي لها، وتدرس أيضًا خيارات التمويل المهيكل.

وقال إن الشركة جمعت للتو أربعة مليارات ريال (1.1 مليار دولار) من مستثمرين سعوديين في سندات لأجل سبع وعشر سنوات، وهو أكبر إصدار لها حتى الآن. تم إنشاء شركة إعادة التمويل لشراء قروض الإسكان من البنوك وشركات التمويل الأخرى، مما يتيح للمقرضين حجز المزيد من الرهون العقارية.

وقال سوسيني إنه على الرغم من الزيادة السريعة في تمويل الرهن العقاري في المملكة “ما زالت المخاطر تحت السيطرة. كان معدل الزيادة في الرهون العقارية كبيرًا للغاية ولكنه جاء من قاعدة منخفضة للغاية.”

وكانت الشركة قد أعلنت في وقت سابق من الشهر عن خطط لنمويل الرهن العقاري.

خطط لتمويل بقيمة 6 مليارات دولار في إعادة تمويل الرهن العقاري

الرياض، المملكة العربية السعودية. المصور: سيمون داوسون\ بلومبيرغ.

تهدف أول شركة لإعادة تمويل الرهن العقاري في المملكة العربية السعودية إلى زيادة حيازاتها من محافظ قروض المنازل 10 مرات هذا العام، في إطار مسعى حكومي لتعزيز الإقراض لملكية المنازل.

تعتزم الشركة السعودية لإعادة تمويل العقارات، المملوكة للدولة ما يعادل فاني ماي وفريدي ماك في الولايات المتحدة، شراء أكثر من 23 مليار ريال (6.1 مليار دولار) من محافظ الرهن العقاري من البنوك في عام 2020، بحسب وزير الإسكان ماجد الحقيل، في مقابلة مع تلفزيون بلومبيرغ بالرياض. وهذه قفزة حادة من 2.25 مليار ريال التي كانت عليها في نهاية العام الماضي.

يعكس الهدف “نموًا هائلاً” في إقراض الرهن العقاري حيث يحاول المسؤولون رفع ملكية المنازل من 62٪ إلى 70٪ بحلول عام 2030، وهو هدف خطة الإصلاح الاقتصادي لولي العهد الأمير محمد بن سلمان. يعتبر الإسكان قضية حساسة سياسياً في المملكة العربية السعودية.

حيث اشتكى المواطنون السعوديون منذ سنوات من توفر المساكن والقدرة على تحمل تكلفتها، ويعد تعزيز ملكية المنازل أحد الأهداف الرئيسية لولي العهد الأمير محمد بن سلمان. لقد أدى تطبيق قانون الرهن العقاري إلى جانب الحوافز الحكومية إلى جعل الرهن العقاري أحد المحركات الرئيسية لنمو الإقراض للبنوك في المملكة.

وقال الحقيل “نريد أن نضمن الحصول على التمويل. نرى المزيد من قروض الرهن العقاري في القروض الشخصية وهذا كله يساعد السوق بأكملها على التحرك وسد أي نقص.”

اتخذت الحكومة عددًا كبيرًا من الإجراءات لزيادة بناء المساكن والإقراض حيث تعمل على رفع أحد أدنى معدلات انتشار الرهن العقاري في العالم. لسنوات أدى غياب شركات إعادة التمويل إلى الحد من قدرة البنوك على توسيع دفاتر الرهن العقاري وسط قيود تنظيمية على القروض لأي قطاع واحد. تأسست شركة إعادة التمويل الحالية في عام 2017.

عدّل الوزراء قواعد البنك المركزي وقدموا حوافز لتسهيل حصول مشتري المنازل السعوديين على التمويل. قفزت قيمة الرهون العقارية القائمة إلى 482 مليار ريال، بزيادة 66٪ منذ 2017، مع هدف رسمي قدره 500 مليار بحلول نهاية 2020.

ورفض الحقيل المخاوف من أن الطفرة قد تكون محفوفة بالمخاطر.

وقال إن سوق الرهن العقاري في المملكة “يعتبر من أدنى المستويات عندما يتعلق الأمر بالتعثر – 0.6٪”. وبينما سيرتفع هذا المعدل، فإن السعوديين “ملتزمون بقروضهم. إنهم جادون للغاية عندما يتعلق الأمر بالمسؤولية “.

وتعمل الحكومة على زيادة المعروض من المساكن، بحسب الحقيل، بـ 105 آلاف وحدة قيد الإنشاء و 100 ألف وحدة أخرى قريبًا. وقال إن المملكة تعمل مع مطورين محليين بالإضافة إلى آخرين من الولايات المتحدة والصين وروسيا ومصر. “نحن على يقين من أن العرض قادم إلى السوق.”

اقرأ أيضاً صندوق الثروة السعودي يخصص 3 مليارات دولار لمنتجع ماونتن.

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط