fbpx
جينيفر جرانهولم. الصورة: جرايم جينينغز\واشنطن ممتحن\بلومبيرغ.

وزيرة الطاقة تقول على صناعة النفط أن تتبنى التحول الأخضر.

شارك هذا المقال...

بقلم آري ناتر

بتاريخ 3. مارس 2021

نقلاً عن بلومبيرغ

استخدمت جينيفر جرانهولم أول خطاب لها كوزيرة للطاقة الأمريكية لتحذير شركات النفط والغاز من أنها تخاطر بالتخلف عن الركب ما لم تتبنَّ الانتقال إلى مصادر أنظف للطاقة، مع إتاحة الفرصة لها أيضًا للشراكة مع الإدارة الجديدة.

قالت جرانهولم يوم الأربعاء خلال مؤتمر أسبوع CERAWeek السنوي لأ اتش اس ماركيت: “لن أتطرق إلى مدى صعوبة التحولات. المحصلة النهائية هي أن هذا النمو الخاص للطاقة النظيفة وتقليل الكربون يوفر فرصة كبيرة وأنا أمد يد الشراكة.”

تأتي تصريحات جرانهولم في الوقت الذي تسعى فيه إدارة بايدن إلى طمأنة مئات الآلاف من العاملين في النفط والغاز والفحم الذين يشعرون بالخطر بسبب كفاحه ضد تغير المناخ، والذي يتضمن خطة لتخليص الاقتصاد من انبعاثات الكربون بحلول عام 2050. وقد تعهد بايدن بعدم ترك أي عامل خلفه خلال هذا الانتقال إلى اقتصاد أنظف، ولكن قوبل بالتشكيك في رقعة النفط وفي أماكن أخرى.

تم تأكيد ترشيح غرانهولم، التي شغلت سابقًا منصب حاكم ولاية ميشيغان، الشهر الماضي لقيادة وزارة الطاقة، وهي وكالة بميزانية سنوية تقارب 35 مليار دولار ومهمة متنوعة تتراوح من المساعدة في بناء ترسانة الأمة من الرؤوس الحربية النووية إلى إنفاق المليارات من البحث في تكنولوجيا الطاقة الجديدة.

قالت غرانهولم إنها ستستفيد من تجربتها في تنشيط اقتصاد ميشيغان بعد ركود عام 2008، وتعهدت بالتركيز على خلق وظائف جديدة خلال التحول إلى الطاقة النظيفة. وهو ما انتقده بعض المشرعين الذين يمثلون الولايات المنتجة للوقود الأحفوري.

قال السناتور الجمهوري عن ولاية وايومنغ، جون باراسو، الشهر الماضي: “تخبر إدارة بايدن هذه الحفارة النفطية ومنجم الفحم وعمال الآبار أنه يمكنهم ببساطة الحصول على وظائف جديدة، في بناء الألواح الشمسية . يتم التضحية بسبل عيشهم باسم أجندة بايدن.”

في ملاحظاتها في المؤتمر، الذي يعقد عبر الأنترنت هذا العام، قالت جرانهولم إن إدارة بايدن أنشأت مكتبًا جديدًا لوظائف الطاقة لمساعدة موظفي الوقود الأحفوري على تحديد فرص جديدة. من بين الأمثلة التي استشهدت بها جرانهولم، عمال النفط والغاز الذين يستخدمون مهاراتهم في الحفر للاستفادة من الطاقة الحرارية الأرضية وعمال الصفائح المعدنية الذين يعززون خطوط الأنابيب للحماية من تسرب الميثان.

أشادت جرانهولم بشركات النفط والغاز التي تعهدت بالفعل بالالتزام بصافي انبعاثات كربونية صفرية بحلول عام 2050.

وقالت جرانهولم: “السوق ترفع يدها وتقول إننا نسير في اتجاه من الأفضل أن تسيرو فيه وإلا ستتخلفون عن الركب. ربما يتعين علينا الاستماع إلى بعض هذه الإشارات وهي فرصة لأولئك الذين يعملون في هذه القطاعات للعمل معنا للتنويع في حلول الطاقة النظيفة.”

اقرأ أيضاً ينمو قطاع الخدمات الصيني بأبطأ معدل في 10 أشهر في فبراير.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.