fbpx
امو.ال
بواسطة: انسبلاش.
العراق يقرر رفض اتفاق توريد النفط مع شركة زينهوا الحكومية الصينية

بقلم خالد الأنصاري

بتاريخ 21. فبراير 2021

نقلاً عن بلومبيرغ

قرر العراق عدم توقيع اتفاقية توريد النفط مع شركة صينية حكومية كانت ستشهد حصول الدولة العربية التي تعاني من ضائقة مالية على نحو ملياري دولار مقدمًا.

وقال وزير المالية علي علاوي في مقابلة إن العقد “أرجئ حتى إشعار آخر” دون الخوض في مزيد من التفاصيل.

قال وزير النفط إحسان عبد الجبار لبي بي سي عربي يوم الأحد إن بغداد اختارت عدم المضي قدما بعد ارتفاع أسعار النفط في الأشهر الأخيرة.

وطلب العراق، الذي يعاني اقتصاده بعد الانهيار العام الماضي في أسعار النفط الخام، من تجار النفط في نوفمبر تشرين الثاني أن يقدموا عطاءات لاتفاق توريد مدته خمس سنوات. اقترحت بغداد تسليم 4 ملايين برميل شهريًا، أو حوالي 130 ألف برميل يوميًا، على أن يدفع المشتري مقدمًا مقابل عام واحد من التوريد.

أفادت بلومبيرغ في ديسمبر\كانون الأول أن شركة زينهوا أويل الصينية، وهي شركة تابعة لشركة المقاولات الدفاعية نورينكو، فازت بالعطاء.

تعتبر صفقات الدفع المسبق نادرة في عالم النفط، وكان الهدف منها تحسين الوضع المالي للعراق. بينما لا تزال الحكومة تكافح، لدعم ميزانيتها العامة، التي تعاني إضافة لانخفاض أسعار النفط، لجائحة كورونا، واحتاجات شعبية. ولكن تحسن وضعها لأن أسعار النفط ارتفعت بنسبة 65٪ منذ بداية نوفمبر إلى حوالي 64 دولارًا للبرميل، ويرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى طرح لقاحات فيروس كورونا.

وقال جبار في مقابلته إن ثاني أكبر منتج في أوبك أراد أكبر قدر ممكن من السيولة في يناير وفبراير من هذا العام وكان يشعر بالقلق من أن أسعار النفط لن تتجاوز 40 دولارا للبرميل.

ونقلت بي بي سي عربي عنه قوله بعد استقرار الأسعار “قررنا تجميد هذه المحاولة أو الخيار ولم نفعّله”.

في مقابلة مع تقرير نفط العراق في وقت سابق من هذا الشهر، قال علاوي إن صفقات النفط المدفوعة مسبقًا كانت إشكالية لأنها تتطلب ضمانًا سياديًا.

بمساعدة لوزي آن خافيير

اقرأ أيضاً السعوديون وروسيا يختلفون مرة أخرى بشأن استراتيجية النفط قبل اجتماع أوبك بلاس.

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط