fbpx
امو.ال
ناطحة سحاب المجدل وطريق المدينة ليلاً بالرياض، يوليو 2020. المصور: مايا أنور\بلومبيرغ.
تحرك أو اخسر: الإنذار النهائي للشركات غير المستقرة في المملكة العربية السعودية

بقلم زينب فتاح ولين نويهد

بتاريخ 18. فبراير 2021

نقلاً عن بلومبيرغ

إن الإنذار الذي وجهته المملكة العربية السعودية للشركات العالمية لنقل مراكزها الإقليمية إلى الرياض بحلول عام 2024 أو خسارة الأعمال هو ذلك النوع من صنع القرار الذي جعل البعض يتخوف من الاستثمار هناك.

إن التكاليف التي تبلغ ملايين الدولارات والتغييرات المفاجئة في السياسة والأحكام القانونية التعسفية تعني أن الشركات ستحتاج إلى موازنة مخاطر الانتقال إلى هناك مع المكافآت المحتملة التي وعد بها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بالإصلاح الاقتصادي.

قالت المملكة العربية السعودية هذا الأسبوع إن العقود الحكومية ستذهب فقط إلى الشركات التي لها مراكز إقليمية في البلاد لوقف “التسرب” الاقتصادي. ولم تقدم تفاصيل كثيرة مما أدى إلى نوع من عدم اليقين يقول كثير من التنفيذيين الإقليميين إنه يعقد تعاملاتهم مع أكبر مصدر للنفط في العالم.

يقول بعض رجال الأعمال إن المملكة العربية السعودية عملاق نائم يستيقظ، بسوق استهلاكي يبلغ ثلاثة أضعاف حجم الإمارات العربية المتحدة، ومشاريع ضخمة مخططة بمئات المليارات من الدولارات ومجتمع شاب سريع التغير لا يمكن التعرف عليه تقريبًا من مملكة شديدة المحافظة منذ خمس سنوات.

لكن أحد المديرين في شركة متعددة الجنسيات يقع مقرها الرئيسي في دبي، مركز الأعمال الرئيسي في الخليج، قال إن الشركات تعرف أن المد السياسي يمكن أن يتحول بسرعة في المملكة العربية السعودية. وقال إن عدم وجود ملاذ قانوني لديهم يجعلهم عرضة للخطر لأن معظم العقود تأتي عن طريق الدولة لذلك من الصعب مطاردة الأموال غير المدفوعة. مثل الآخرين تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته بسبب حساسية الموقف.

نظرت الشركات في الغالب إلى ما وراء اعتقالات المملكة العربية السعودية لرجال الأعمال وأفراد العائلة المالكة فيما وصفته بحملة على الفساد، وقتل كاتب عمود منشق في عام 2018. لكن التحولات المفاجئة مثل مضاعفة ضريبة القيمة المضافة ثلاث مرات تخلق حالة من عدم اليقين والتكلفة.

التجاوز والحوافز

يشعر المسؤولون السعوديون بالإحباط من الاستشاريين والمديرين التنفيذيين العاملين في المشاريع السعودية الذين استقروا في دبي، المدينة الموجهة للأعمال والتي تجذب ملايين العمال الأجانب.

قال رايان بوهل، محلل شؤون الشرق الأوسط في شركة ستراتفور ورلدفيو: “إنه مزيج من اليأس والقليل من التجاوز”. وأضاف: “سيكون من الصعب إقناع الشركات متعددة الجنسيات والشركات العملاقة في المنطقة بالانحياز إلى جانب واحد”، وتوقع أن الرياض ستضع استثناءات وتجد طرقًا للشركات للعمل في كليهما.

وقال عرض حكومي سعودي للمستثمرين اطلعت عليه بلومبيرغ إن المسؤولين يعملون على “حزمة حوافز جذابة” لمركز الملك عبد الله المالي في الرياض، والذي من المقرر أن يصبح منطقة اقتصادية خاصة. مع مراعاة الموافقة النهائية، تشمل المحليات إعفاءًا لمدة 50 عامًا من ضريبة الشركات بنسبة 20٪ وتنازلًا عن القواعد المتعلقة بتعيين السعوديين لمدة 10 سنوات على الأقل. قدم العرض أيضًا الإعفاءات المحتملة للقوانين السعودية بناءً على احتياجات المستثمرين ونظام تصاريح عمل أسهل.

قال رجل أعمال في دبي إن على دبي ألا تستخف باستعداد الشركات لمتابعة الأموال. تعني الخطط السعودية أن دبي يجب أن تكون مبتكرة وأن تتوقف عن الاعتماد على نموذج فرض الرسوم وجعل المدينة أكثر تكلفة للقيام بأعمال تجارية فيها.

تأخذ دولة الإمارات العربية المتحدة التحدي الإقليمي على محمل الجد وأجرت إصلاحات لمحاولة جذب الأجانب والحفاظ عليهم مع انتشار الوباء في قطاعي السياحة والخدمات اللوجستية.

الحلول

قال التنفيذيون في العديد من الشركات الدولية إنهم يسعون إلى حلول بديلة.

قال مدير في شركة أغذية عالمية يقع مقرها الإقليمي في دبي إنه بإمكانهم تسمية مركز ثانٍ للشرق الأوسط في الرياض، أو أن يطلبوا من الشركاء السعوديين المحليين القيام بذلك تحت أسمائهم. قال مسؤول تنفيذي في مجال الإعلانات إن شركتهما ستفتح مكتباً سعودياً بسبب المزيد من العمل مع الحفاظ على دبي كقاعدة إقليمية.

في مؤتمر الاستثمار الرائد في المملكة الشهر الماضي، قالت 24 شركة، بما في ذلك بيبسيكو (Pepsico) وبوش (Bosch)، إنها وقعت اتفاقيات أولية لتحديد مواقع المحاور الإقليمية في الرياض، على الرغم من أنها تنتظر التفاصيل قبل تأكيد الالتزامات.

قال نونو غوميز، رئيس قسم الأعمال المهنية في الشرق الأوسط في شركة الاستشارات ميرسر: “من المحتمل أن الإطار الزمني لثلاث سنوات يعترف أن هذا سيكون تحولًا كبيرًا للشركات”، ويقدر التكاليف الإضافية للوجود في الرياض أن تصل إلى ما بين 15٪ -25٪.

يدرك المسؤولون السعوديون حجم التحدي، ويقومون بإدخال تغييرات مثل الإصلاح المخطط للنظام القضائي. حتى أن الشائعات تنتشر حول إمكانية تخفيف الحظر طويل الأمد للكحول.

قال فهد الرشيد، رئيس الهيئة الملكية لمدينة الرياض، في مقابلة: “نحتاج أيضًا إلى خلق بيئة معيشية رائعة لهؤلاء الوافدين. لذلك يجب أن يكون زوجك قادرًا على العمل. يحتاج أطفالك إلى الحصول على أفضل المدارس الدولية وهذا شيء لدينا، ونحن نعمل عليه “.

بمساعدة ماثيو مارتن وفيفيان نيريم

اقرأ أيضاً المملكة العربية السعودية تضيف ضغوطاً على الشركات العالمية للانتقال إلى الرياض.

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط