fbpx

المملكة العربية السعودية تضيف ضغوطاً على الشركات العالمية للانتقال إلى الرياض

شارك هذا المقال...

بقلم ماثيو مارتن، فيفيان نيريم وزينب فتاح

بتاريخ 15. فبراير 2021

نقلاً عن بلومبيرغ

تزيد المملكة العربية السعودية من ضغوطها على الشركات الدولية لتحويل مراكزها في الشرق الأوسط إلى المملكة، مما يشكل تحديًا مباشرًا لدبي المجاورة مع احتدام التنافس الإقليمي.

اعتبارًا من بداية عام 2024، ستتوقف الحكومة السعودية والمؤسسات المدعومة من الدولة عن توقيع العقود مع الشركات الأجنبية التي تتخذ من الشرق الأوسط مقارًا لها في أي دولة أخرى في المنطقة، وفقًا لبيان صادر عن وكالة الأنباء السعودية، منسوب إلى مصدر رسمي. وقال المصدر إن هذه الخطوة تهدف إلى الحد من “التسرب الاقتصادي” وتعزيز فرص العمل.

وقال زياد داود، كبير اقتصاديي الأسواق الناشئة في بلومبيرج إيكونوميكس، إن هذا يشير إلى “المنافسة على المنشطات” داخل دول مجلس التعاون الخليجي الست. ومع ذلك فإنه “من الصعب رؤية القرار يتم تنفيذه بالكامل. توقع الكثير من الانزلاق والإعفاءات “.

وهذا الإجراء هو الأحدث الذي يهدف إلى تشجيع الشركات على زيادة وجودها في العاصمة السعودية الرياض، ودعم خطة أوسع لتنويع اقتصاد أكبر مصدر للنفط في العالم. دفع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان استراتيجية بقيمة 800 مليار دولار لمضاعفة حجم المدينة وتحويلها إلى مركز عالمي. بينما تضمنت الخطوات السابقة حوافز للتحرك، فإن إعلان يوم الاثنين يمثل تهديدًا ضمنيًا، إنشاء شركات لتخسر مليارات الدولارات من الصفقات ما لم تنتقل.

وقال وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح في مقابلة هاتفية “ليس من الطبيعي أن تحصل الشركات التي ليس لديها جهاز صنع القرار في البلاد على العقود الأولية التي ستمنحها الحكومة والجهات الحكومية. إنها مكافأة لأولئك الذين يختارون أن يكونوا هنا.”

يكشف القرار عن منافسة على التجارة العالمية والمواهب التي تصاعدت مع فتح الأمير محمد لاقتصاد المملكة وترويج 6 تريليونات دولار من فرص الاستثمار على مدى العقد المقبل. أثبتت مدينة دبي في الإمارات العربية المتحدة نفسها منذ فترة طويلة كمركز أعمال في الخليج لكل شيء من الخدمات المصرفية إلى النقل. إنها حليف وثيق للمملكة العربية السعودية.

وأشار الفالح إلى أن الحكم ينطبق على الهيئات الحكومية التي تخضع لعملية شراء وزارة المالية، ولن تؤثر على شركات القطاع الخاص أو الشركات المتداولة علنا ​​حتى لو كانت تملك الدولة.

وأضاف: “نعتقد أن دمج البنية التحتية الموجودة في الرياض، والحوافز التي سيتم تقديمها، وكذلك حجم الكعكة من حيث الفرص التجارية، ستجذب مئات الشركات للانتقال وعدم الانتظار حتى عام 2024”.

قرار حاسم

لكن تحدي دبي لن يكون سهلاً. لا تزال الإمارة الجذابة تقدم مجموعة من الميزات التي تتفوق من خلالها على المملكة للشركات الدولية حتى عندما يراجع ولي العهد السعودي القوانين ويخفف القيود الاجتماعية.

وفي الشهر الماضي، قالت مجموعة من 24 شركة دولية من بينها ديلويت وبكتيل وبيبسيكو في مؤتمر استثماري نظمه صندوق الثروة السيادية السعودي إنها ستنقل مقارها الإقليمية إلى المملكة. ومع ذلك فإن البعض لديهم بالفعل مكاتب سعودية، ويخططون لإعادة تسميتها كمقر إقليمي مع الحفاظ على وجود في دبي.

ونفى الفالح أن تكون قواعد الشراء الجديدة محاولة للطعن في وضع دبي. وقال: “لا توجد مدينة أو دولة معينة نستهدفها، فنحن نستهدف الشركات نفسها فقط”.

حذرًا من التغييرات في المملكة العربية السعودية، بدأت الإمارات بالفعل في دفع الجهود لجعل البلاد أكثر جاذبية للشركات الأجنبية وتشجيع المغتربين على ترسيخ جذور أعمق. لقد تم إلغاء تجريم تعايش الأزواج غير المتزوجين، وسمح للمغتربين بالزواج والطلاق واستخدام قوانين الميراث في بلدانهم الأصلية، وألغى شرط الحصول على ترخيص لاستهلاك الكحول.

في إشارة إلى كيفية التقاط التحدي في دبي، كتب ناصر الشيخ، المدير المالي السابق لدبي والذي ساعد في توجيه الإمارة خلال أزمة الائتمان لعام 2008، في تغريدة على تويتر أن الخطوة السعودية تتعارض مع مبدأ السوق الخليجية المشتركة. كتب: “أثبتت الممارسات والتاريخ العالمي أن الجذب القسري ليس مستدامًا وأن الطريقة الأكثر فاعلية هي تحسين البيئة”.

إذا تم تطبيق القواعد السعودية الجديدة بصرامة، فقد يوفر قرار 2024 حافزًا قويًا. ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن المسؤول الحكومي قوله إن السياسة “لن تؤثر على قدرة المستثمرين على دخول اقتصاد المملكة أو مواصلة التعامل مع القطاع الخاص”.

لكن القطاع الخاص في المملكة يعتمد بشكل كبير على العقود الحكومية، حيث تعتمد العديد من الشركات في معظم أو كل، أعمالهم عليه. وقال المسؤول إنه سيتم الإعلان عن مزيد من التفاصيل في وقت لاحق من هذا العام.

وقال الاقتصادي السعودي فهد بن جمعة لقناة الإخبارية التلفزيونية الحكومية: “هذا يعطي الشركات وقتا للتفكير لأن القرار سيكون حازما.” إذا كانوا يريدون التعامل مع السعودية فعليهم المجيء إلى الرياض.

بمساعدة زيد صباح

اقرأ أيضاً الأسهم السعودية ترتفع بينما تنخفض الأسهم المنافسة مع التركيز على الأرباح.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.