fbpx
المصدر: انسبلاش.

أسعار النفط ترتفع مع إنتاج تكساس الشتوي البارد في منطقة الصخر الزيتي

شارك هذا المقال...

بقلم شارون تشو، روب فيردونك وأليكس لونجلي

بتاريخ 15. فبراير 2021

نقلاً عن بلومبيرغ

ارتفع النفط إلى أعلى مستوى في 13 شهرًا حيث تسبب الطقس البارد في تكساس في تعطيل التدفقات من أكبر رقعة صخرية في أمريكا، مما كشف هشاشة الإمدادات العالمية وسط التخفيضات الحادة من قبل أوبك وحلفائها.

وصعدت العقود الآجلة للولايات المتحدة في غرب تكساس الوسيط 2.5٪ وارتفعت فوق 60 دولارًا للبرميل للمرة الأولى منذ يناير من العام الماضي. في غضون ذلك ارتفع خام برنت في لندن فوق 63 دولارًا. انخفض إنتاج النفط البيرمي بما يصل إلى مليون برميل يوميًا حيث انخفضت درجات الحرارة إلى سالب واحد فهرنهايت (ناقص 18 درجة مئوية) في ميدلاند، تكساس، العاصمة الفعلية لإنتاج الصخر الزيتي في الولايات المتحدة، وفقًا لخدمة الطقس الوطنية ميدلاند.

فوق ال 60 دولار للبرميل

ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس فوق 60 دولارًا إلى أعلى مستوى لها في عام.

المصدر: بورصة نيويورك التجارية

يهدد انفجار القطب الشمالي الذي يجتاح الولايات المتحدة بعرقلة إمدادات النفط الخام وإطلاق العنان للاندفاع لكل شيء من البروبان إلى زيت التدفئة، والوقود الذي يستخدم في أجهزة التدفئة المتنقلة. في الأسابيع القليلة الماضية، دفعت ظروف الشتاء القاسية في شمال آسيا وأجزاء من أوروبا بعض أسواق المنتجات النفطية إلى هيكل رجعي صعودي. وقال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك إن ذلك يأتي وسط سوق “متوازنة” الآن مع الأسعار التي تعكس الوضع الحالي للعب.

كانت هناك دلائل على أن بعض المتداولين قد فوجئوا بالبرد المفاجئ في الولايات المتحدة، حيث ارتفعت أقرب العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط مقابل الشهر التالي. ارتفع هذا المقياس المعروف باسم النطاق الزمني الفوري، بمقدار 15 سنتًا عند الفتح، عندما كان يتحرك في اليوم العادي بمقدار سنت أو سنتان فقط.

وصعد خام غرب تكساس الوسيط نحو 16 بالمئة منذ بداية شباط (فبراير) وحقق خام برنت أربعة أسابيع متتالية من المكاسب بعد أن قادت السعودية منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها في تخفيضات كبيرة للإنتاج هذا العام، مما تسبب في عودة المخزونات العالمية التي كانت منتفخة ذات مرة إلى طبيعتها بسرعة. على صعيد الطلب، ارتفع الطلب الأمريكي على النفط مع معالجة المصافي لمعظم النفط الخام منذ آذار (مارس) تحسبا لزيادة استخدام اللقاح في استخدام البنزين هذا الصيف. تؤكد كلتا الحركتين على التعافي من الدمار الذي شهد تحول أسعار النفط الخام الأمريكي لفترة وجيزة إلى السلبية في أعماق الوباء العام الماضي.

قال وارن باترسون، رئيس إستراتيجية السلع في مجموعة إي ان جي ING Group: “حصلت أسعار الطاقة على دفعة أخرى نتيجة للطقس شديد البرودة في الولايات المتحدة. سيكون هذا الطقس الأكثر برودة من المعتاد في معظم أيام الأسبوع، وبالتالي ينبغي أن يستمر في دعم أسعار الغاز والنفط، خاصة إذا رأينا اضطرابات كبيرة في الإمدادات.”

الأسعار

  • ارتفع خام غرب تكساس الوسيط لشهر مارس 1.07 دولار إلى 60.54 دولارًا للبرميل اعتبارًا من الساعة 11:21 صباحًا بتوقيت لندن.
  • وزاد مزيج برنت في أبريل نيسان 81 سنتا إلى 63.24 دولار.

تم وضع انقطاع التيار الكهربائي المتناوب حيز التنفيذ في ولاية تكساس حيث تصارع مشغل شبكة الكهرباء في الولاية مع ارتفاع الطلب وسط برودة القطب الشمالي المريرة. أمر مجلس موثوقية الكهرباء في تكساس، مشغل الشبكة التابع له، شركات النقل بتقليل الطلب على النظام بعد انخفاض الاحتياطيات إلى أقل من 1000 ميغاواط، وفقًا لتحذير نُشر يوم الاثنين على موقعه على الإنترنت.

ارتفاع أسعار الطاقة

ارتفعت أسعار الكهرباء في ولاية تكساس وسط برودة قياسية.

تم تجميع بيانات الشبكة بواسطة بلومبيرغ

في مكان آخر، كانت الضربات المحتملة في النرويج تزيد من مخاطر الإمداد لأكبر منتج في أوروبا. حذرت شركة إيكوينور إي اس إي Equinor ASA من أن العمل النقابي قد يؤدي إلى إغلاق حقلي جون سفيردروب Johan Sverdrup وترول Troll، وهما من أهم الحقول في بحر الشمال. وفي الوقت نفسه، كان الأمن في الشرق الأوسط في بؤرة الاهتمام بعد أن اتهمت السلطات السعودية المتمردين اليمنيين بشن هجوم على مطار في المنطقة الجنوبية للمملكة.

ومع ذلك لا تزال المخاوف بشأن استمرارية ارتفاع النفط الخام. ظل مؤشر القوة النسبية للعقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط لمدة 14 يومًا فوق 70 في إشارة إلى أن السلعة على وشك التراجع. وفي الوقت نفسه، قد يضع تهديد سلالات وحالات فيروس جديدة في أجزاء من الصين سقفًا لما كان انتعاشًا كبيرًا في استهلاك الوقود، حيث خفضت وكالة الطاقة الدولية الأسبوع الماضي توقعات الطلب لعام 2021 ووصفت السوق بأنه هش.

وقالت فاندانا هاري، مؤسسة فاندا إنسايتس في سنغافورة: “موجة البرد، والتخفيضات السعودية الإضافية، ووعد التحفيز الأمريكي الجديد كلها عوامل تساعد. لكن العامل الأكبر، والذي ربما يظن المشككون أنه مفقود، هو أن كوفيد على المستوى العالمي في حالة تراجع، لأكثر من أربعة أسابيع الآن.

بمساعدة دان مورتو

اقرأ أيضاً توصلت دراسة إلى أن الأهداف المناخية قد تكلف الدول البترولية 13 تريليون دولار.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.