fbpx

الدنمارك تبني مركزًا لطاقة الرياح على جزيرة اصطناعية في بحر الشمال

شارك هذا المقال...

بقلم تشارلز كيندي

بتاريخ 4. فبراير 2021

نقلاً عن موقع أويل برايس

قالت وزارة المناخ والطاقة الدنماركية يوم الخميس إن الدنمارك ستبني جزيرة اصطناعية في بحر الشمال، والتي ستكون بمثابة مركز لطاقة الرياح قادرة في النهاية على تلبية استهلاك الكهرباء لعشرة ملايين أسرة أوروبية بالطاقة الخضراء.

الدنمارك لديها هدف طموح للغاية وملزم قانونًا للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 70 في المائة بحلول عام 2030 مقارنة بمستويات عام 1990، والوصول إلى صافي انبعاثات بحلول عام 2050 على أبعد تقدير.

في نهاية العام الماضي، أعلنت الدنمارك أنها ستوقف استخراج النفط من بحر الشمال في عام 2050، وألغت جميع جولات التراخيص المستقبلية لاستخراج النفط والغاز من بحر الشمال.

قالت وزارة المناخ والطاقة الدنماركية اليوم، إن قرار بناء جزيرة اصطناعية في بحر الشمال لإنتاج الطاقة النظيفة هو جزء من طموح الدولة لخفض انبعاثاتها والمساهمة في هدف الاتحاد الأوروبي (EU) لحياد الكربون بحلول عام 2050.

سيتم بناء الجزيرة على بعد 80 كيلومترًا (50 ميلاً) من شاطئ شبه جزيرة غوتلاند، وسيكون المشروع شراكة بين القطاعين العام والخاص بين الدولة الدنماركية والشركات الخاصة، مع حصول الدولة على الأغلبية.

سيكون مركز الطاقة في بحر الشمال أكبر مشروع بناء في تاريخ الدنمارك. وقال دان يورجنسن، وزير المناخ والطاقة والمرافق الدنماركي، في بيان: “سيقدم مساهمة كبيرة في تحقيق الإمكانات الهائلة للرياح البحرية الأوروبية، وأنا متحمس لتعاوننا المستقبلي مع الدول الأوروبية الأخرى”

من المتوقع أن تكون الجزيرة قادرة على تزويد 3 ملايين أسرة أوروبية بالطاقة الخضراء في مرحلتها الأولى وتوفير الطاقة النظيفة لعشرة ملايين أسرة أوروبية عند اكتمالها بالكامل.

ستتكلف الجزيرة حوالي 33.8 مليار دولار أمريكي (210 مليار كرونة دانمركية) ومن المتوقع أن يتم تشغيلها حوالي عام 2033، حسبما ذكرت رويترز.

اقرأ أيضاً شركات الطاقة الشمسية تتطلع إلى اقتفاء أثر الإمدادات مع مناقشة العمل الجبري في الصين.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.