fbpx
منشأة لإنتاج النفط. المصور: كارتيكاي شارما، بواسطة انسبلاش.

أوبك بلاس تشهد التزامًا كاملاً تقريبًا بتخفيضات إمدادات النفط في يناير

شارك هذا المقال...

بقلم جرانت سميث

بتاريخ 31. يناير 2021

نقلا عن موقع بلومبيرغ

تقدر أوبك وشركاؤها أنهم نفذوا 99٪ من قيود إمدادات النفط المتفق عليها في يناير، وفقًا لمندوب طلب عدم نشر اسمه.

يهدف التحالف الذي يضم 23 دولة والمعروف باسم أوبك بلاس إلى حجب 7.2 مليون برميل يوميًا من النفط الخام من السوق الشهر الماضي، حوالي 7٪ من الإمدادات العالمية. واتفقا على زيادة الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل من ديسمبر في إطار خطة لتخفيف التخفيضات.

بيانات الامتثال أولية وستتم مراجعتها يوم الثلاثاء من قبل اللجنة الفنية المشتركة للمجموعة.

اتفقت أوبك بلاس على قيود غير مسبوقة على الإمدادات في أبريل الماضي بعد أن أوقف جائحة فيروس كورونا الطائرات، وأغلق الاقتصادات وتسبب في انهيار أسعار النفط. تضاعف خام برنت القياسي ثلاث مرات تقريبًا منذ انخفاضه في ذلك الشهر إلى 56 دولارًا للبرميل، على الرغم من أنه لا يزال أقل مما تحتاجه معظم دول أوبك بلاس لموازنة ميزانياتها.

لا تغيير في السياسة

وبلغ التنفيذ في يناير 103 بالمئة بين أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول و93 بالمئة لشركائهم من خارج أوبك وهي مجموعة تضم روسيا وكازاخستان.

ستقدم جي تي سي تقييمها إلى لجنة المراقبة الوزارية المشتركة، التي تجتمع يوم الأربعاء لمناقشة استراتيجية التحالف. من غير المرجح أن توصي لجنة المتابعة الوزارية المشتركة بأي تغييرات في السياسة، وفقًا للمندوبين الذين رفضوا الكشف عن هويتهم.

بعد الزيادة المتواضعة في إنتاج يناير، قررت أوبك بلاس إبقاء الإنتاج دون تغيير في فبراير ومارس. ومع ذلك تعهدت المملكة العربية السعودية، العضو الأكثر نفوذاً في المجموعة، بخفض أحادي الجانب بمقدار مليون برميل يوميًا خلال تلك الفترة.

قال العراق، أكبر منتج في أوبك بلاس بعد السعودية وروسيا، إنه سيخفض إنتاجه اليومي إلى 3.6 مليون برميل في يناير وفبراير لتعويض خرق حصته العام الماضي. سيكون ذلك انخفاضًا بنحو 250 ألف برميل يوميًا من ديسمبر.

ستعقد أوبك بلاس اجتماعًا وزاريًا كاملاً في أوائل مارس لتحديد خطواتها التالية.

اقرأ أيضاً أسهم دبي تقود عمليات البيع في الخليج وسط قيود السفر: داخل الأسواق الناشئة.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.