fbpx
امو.ال
لماذا المرحلة الأخيرة من استعادة الطلب على النفط هي الأصعب

بقلم تسفيتانا باراسكوفا

11. يناير 2021

نقلا عن موقع برايس أويل

على مدى الأشهر الستة الماضية، انخفضت مخزونات النفط الخام والمنتجات الأمريكية، والتي فاضت عن إمكانات التخزين في بداية صيف عام 2020. وكانت مخزونات البترول تتراجع ببطء وهي الآن عند فائض بنسبة واحد في المائة فقط عن متوسط المخزون للسنوات الخمس الماضية، مقارنة بنسبة 20-30 في المائة زيادة عن المتوسط الموسمي لخمس سنوات في الصيف الماضي. تعافى الطلب على البنزين والمنتجات البترولية الأخرى في الولايات المتحدة من أدنى مستوياته منذ عدة سنوات في أبريل ومايو، لكن المرحلة الأخيرة من التعافي إلى مستويات ما قبل الجائحة أثبتت أنها الأكثر صعوبة ويبدو أنها توقفت في نهاية 2020.

بالتأكيد تعافى الاستهلاك منذ ربيع عام 2020، وتقلص فائض المخزونات. ومع ذلك جاء ذلك على حساب الانخفاض الكبير في استخدام المصافي ومعالجة النفط الخام منذ انهيار أسعار النفط والطلب عليه في مارس. لا تزال المصافي تعالج الخام عند مستويات أقل من المعتاد، مع استخدام المصافي في جميع أنحاء الولايات المتحدة عند 80.7 في المائة فقط في الأسبوع المنتهي في الأول من يناير، مقارنة باستخدام 93 في المائة في الأسبوع نفسه من العام السابق، حسبما أظهر تقرير البترول الأسبوعي لوكالة معلومات الطاقة.

تفاصيل أكثر

أظهر هذا التقرير الأخير سحبًا كبيرًا من النفط الخام بمقدار 8 ملايين برميل، لكنه أظهر أيضا مخزونًا كبيرًا من البنزين ونواتج التقطير المتوسطة.

ومع ذلك فإن المخزونات الزائدة من جميع الأنواع تتجه نحو الانخفاض في الأشهر الأخيرة، وعاد استهلاك نواتج التقطير المتوسطة مثل الديزل إلى مستوى ما قبل الأزمة، كما كتب جون كيمب محلل السوق في رويترز.

وأظهر تقرير إدارة معلومات الطاقة أنه على مدى الأسابيع الأربعة الماضية، بلغ متوسط إنتاج الوقود المقطر، الوكيل للطلب، 3.7 مليون برميل يوميًا، بانخفاض 0.3 بالمائة فقط عن الفترة نفسها من العام الماضي.

ومع ذلك كان أكبر عنصر في الطلب الأمريكي على النفط، استهلاك البنزين، لا يزال منخفضًا بنسبة مضاعفة. وقالت إدارة معلومات الطاقة إنه خلال الأسابيع الأربعة الماضية، بلغ متوسط إنتاج وقود السيارات 7.9 مليون برميل في اليوم، بانخفاض 11.8 بالمئة عن نفس الفترة من العام الماضي.

يشير هذا إلى أن الجزء الأخير من تعافي الطلب على النفط سيكون هو الأصعب، حيث تشير أحدث البيانات إلى التوقف مرة أخرى بسبب انخفاض السفر وسط إجراءات مكافحة حالات كوفيد 19 المتزايدة.

الأسبوع الأخير من عام 2020

في الأسبوع المنتهي في الأول من كانون الثاني (يناير)، انخفض الطلب الضمني على البنزين في الولايات المتحدة إلى المستويات التي شوهدت لآخر مرة في مايو 2020، وفقًا لتقديرات بلومبرج لبيانات إدارة معلومات الطاقة الخاصة بمنتجات البنزين التي تم توريدها.

لا يوجد دليل على ارتفاع كبير في الطلب على البنزين في المدى القريب، وسيستمر الوباء المستشري في التأثير على السفر في الأسابيع المقبلة، حسبما قال محللو وكالة بلومبيرغ الأسبوع الماضي.

في عام 2020، انخفض السفر بالمركبات في الولايات المتحدة إلى أدنى مستوياته في عدة سنوات، حيث كان السفر بالسيارة في أبريل هو الأدنى المسجل منذ عام 2000، وفقًا لوكالة معلومات الطاقة. كما انخفض متوسط أسعار البنزين العام الماضي إلى أدنى متوسط سنوي منذ 2016.

شهدت نهاية ديسمبر أعلى سعر للبنزين في الولايات المتحدة في تسعة أشهر، ولكن ليس بسبب ارتفاع الطلب.

وقالت المتحدثة باسم آي آي آي جانيت كاسيلانو ماكجي: “على الرغم من انخفاض الطلب، فإن أسعار الضخ أعلى لأن النفط الخام شهد مكاسب ثابتة”.

كان الطلب على البنزين في الولايات المتحدة عند أدنى مستوى له في الأسبوع الأخير منذ ديسمبر في 23 عامًا (منذ 1998)، عند 8.1 مليون برميل يوميًا، مع انخفاض السفر في العطلات بنسبة 25٪ على الأقل، وفقًا لما ذكرته آي آي آي الأسبوع الماضي. اعتبارًا من 4 يناير، توقعت آي آي آي أن يتضاءل الطلب على البنزين في الأسابيع المقبلة مع انتهاء موسم العطلات.

تحليل أفق 2021

هذا العام سترتفع أسعار البنزين في الولايات المتحدة مقارنة بعام 2020، إلى متوسط 2.44 دولار للغالون، مع نقطة منخفضة في يناير ونقطة مرتفعة محتملة في يوليو، وفقًا لتوقعات أسعار الوقود لشركة غازبوضي. ومع ذلك وبسبب الوباء، فإن هامش الخطأ هو عند 19.8 في المائة، وهو أعلى مستوى من عدم اليقين في التنبؤات منذ أن بدأ غازبودي توقعاته في عام 2012.

مع وجود فيروس كورونا في قمرة القيادة، يبدو أن عام 2021 سيكون عامًا غير مؤكد للغاية بالنسبة لأسعار الغاز مع مجموعة واسعة من الاحتمالات. قال باتريك دي هان، رئيس قسم تحليل البترول في غازبودي: أضف الرئيس المنتخب بايدن وإمكانية إضافة سياسة جديدة إلى المعادلة، يمكننا أن نرى أسعار الغاز قادمة في عام 2020 مثل لحم الضأن ونتركها تمضي كأسد.

يقول المحللون بما في ذلك غازبودي إن أكبر المجهول بالنسبة للبنزين الأمريكي وإجمالي الطلب على النفط سيكون بالطبع الوباء ومدى سرعة طرح اللقاحات ومدى السرعة التي ستسمح بها بالعودة إلى الحياة الطبيعية.

على الأقل في الأشهر الأولى من عام 2021، سيكافح الطلب على البنزين في الولايات المتحدة للوصول إلى مستويات ما قبل الأزمة.

اقرأ أيضاً لماذا يعد مضيق هرمز نقطة اشتعال نفطية عالمية؟

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط