fbpx

تهدف المملكة العربية السعودية إلى زيادة عائد سوق السندات بأكثر من 5 مليارات دولار

شارك هذا المقال...

بقلم أرشانا نارايانا وماثيو مارتن

11. يناير 2021

نقلا عن موقع بلومبيرغ

تستعد المملكة العربية السعودية للعودة إلى أسواق رأس المال العالمية من خلال بيع سندات يهدف إلى جمع حوالي 5 مليارات دولار للمساعدة في تغطية احتياجات التمويل التي ازدادت مع انخفاض أسعار النفط العام الماضي، وفقًا لأشخاص مطلعين على الخطة.

قال المسؤولون، الذين رفضوا الكشف عن هويتهم لأن الأمر يتعلق بالخصوصية، إن المملكة على وشك التعاقد مع بنوك للبيع في وقت مبكر من هذا الشهر. وقالوا إنه لم يتم اتخاذ أي قرار نهائي بشأن التوقيت وإن البلاد قد تؤجل البيع إذا تدهورت ظروف السوق. ولم ترد وزارة المالية في الرياض على الفور على طلبات التعليق.

على الرغم من أن سعر النفط، شريان الحياة في المملكة العربية السعودية، قد انتعش بنحو 45 ٪ إلى أكثر من 55 دولارًا للبرميل منذ نهاية أكتوبر، إلا أنه لا يزال أقل من مستوى 80 دولارًا الذي تحتاجه البلاد لموازنة ميزانيتها في وقت تظهر فيه إصابات كوفيد 19 العالمية. القليل من علامات التباطؤ. لا تزال السعودية تتوقع تقليص عجزها المالي هذا العام بعد أن قللت تخفيضات الإنفاق احتياجاتها التمويلية.

بالأحمر

المملكة العربية السعودية في طريقها لإدارة عجز أضيق في الميزانية.

المصدر: صندوق النقد الدولي

فاجأت المملكة العربية السعودية المستثمرين بالابتعاد عن أسواق رأس المال الأجنبية في النصف الثاني من العام الماضي، واختارت تغطية كل عجز ميزانيتها تقريبًا عن طريق الاقتراض المحلي. ويبلغ إجمالي الديون المستحقة للمملكة ما يقرب من 228 مليار دولار.

بدأت مبيعات السندات في الأسواق الناشئة بداية سريعة هذا العام حيث تراجعت تكاليف الاقتراض في أعقاب تحفيز غير مسبوق من قبل البنوك المركزية لدعم الاقتصادات خلال الوباء. ستصدر الحكومات والشركات في الخليج حوالي 120 مليار دولار من الأوراق المالية الإسلامية هذا العام، وفقًا لفرانكلين تمبلتون. ويقارن ذلك مع رقم قياسي بلغ 126 مليار دولار العام الماضي.

اقرأ أيضاً ولي العهد السعودي يخطط لمدينة خالية من السيارات لمستقبل ما بعد النفط

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.