fbpx

ستقوم الصين بتخفيف القواعد الخاصة باستخدام اليوان عبر الحدود

شارك هذا المقال...
  • ستسهل القواعد الجديدة التي ستبدأ في 4 فبراير، على الأفراد والمستثمرين والشركات التسويات باليوان دوليًا.
  • يأتي التحول في السياسة بعد استمرار ارتفاع اليوان خلال عام 2021، حيث تهدف بكين إلى منع ارتفاع قيمة العملة إلى حدود مبالغ بها.

بقلم فرانك تانغ

5. يناير 2020

نقلا عن موقع ساوث تشاينا مورنينغ بوست

ستسهل بكين على المتداولين والشركات متعددة الجنسيات والمستثمرين الخارجيين استخدام اليوان في المعاملات الدولية، بعد أن ارتفعت العملة الصينية إلى أعلى مستوى له في 30 شهرًا مقابل الدولار الأمريكي.

ستعمل القواعد الجديدة، التي ستدخل حيز التنفيذ في 4 فبراير، على خفض الروتين في التسويات التجارية باليوان، وتبسيط الأعمال الورقية وتبسيط قدرة المواطنين الصينيين على نقل الأموال خارج البلاد، وفقًا لتعميم أصدره بنك الشعب الصيني بشكل مشترك مع خمس وكالات حكومية أخرى يوم الاثنين.

خطوط عامة

عندما تستثمر الشركات الأجنبية في الصين أو تسدد مدفوعات لعمليات الاندماج والاستحواذ المحلية، يمكن تحويل الأموال مباشرة، وليس عبر حساب مصرفي خاص، وفقًا للقواعد الجديدة. ستضع بكين أيضًا برنامجًا تجريبيًا لتسهيل تحويلات الأموال الأجنبية وتسويات اليوان عبر الحدود للمقاولين المعتمدين.

سيتم السماح للبنوك الصينية بفتح حسابات باليوان لسكان هونج كونج وماكاو، بحد تحويل يصل إلى 80000 يوان (12386 دولارًا أمريكيًا) يوميًا، شريطة استخدام المبالغ فقط لإنفاق المستهلكين المحليين.

تم الإعلان عن الارتياح العام، حيث واصلت العملة الصينية قوتها، مدعومة بالانتعاش الاقتصادي القوي وضعف الدولار الأمريكي. ارتفعت قيمة اليوان بنسبة 6.3 في المائة في عام 2020، مع ارتفاع بنسبة 8.5 في المائة خلال النصف الثاني من العام وحده.

قد تأمل الوكالات في تخفيف القيود للسماح للمستثمرين الصينيين بشراء المزيد من العملات الأجنبية من خلال بيع اليوان، وبالتالي ممارسة ضغط هبوطي على العملة قبل أن يصبح سعرها مبالغًا فيه. ومن شأن اليوان الباهظ أن يجعل شراء السلع الصينية أكثر تكلفة للعملاء في الخارج، مما قد يعيق عائدات التصدير الوفير في الصين.

استمرت نقطة الوسط بين اليوان والدولار التي حددها البنك المركزي الصيني في التعزيز في بداية هذا العام. ارتفع بنحو واحد في المائة إلى 6.4760 يوم الثلاثاء، ليصل إلى أعلى مستوى منذ يونيو 2018. وتم تداول السعر المحلي أعلى من ذلك عند حوالي 6.45 في جلسة بعد ظهر يوم الثلاثاء.

اقرأ أيضاً كيف ستحبط العملة الرقمية الصينية فخ الدولار الأمريكي وتساعد العالم

يشير معدل الصرف الأصغر إلى تعزيز اليوان، لأنه يعني أن شراء دولار أمريكي واحد يتطلب عدد يوانات أقل.

وجهة نظر

قال تشو هاو، كبير الاقتصاديين في الأسواق الناشئة في كومرتس بنك، إن التحركات للترويج لاستخدام اليوان هي في الأساس رمزية وتعكس رغبة بكين في كبح الارتفاع السريع للعملة.

لم تعد قيمة اليوان رخيصة. وحذر من أن اليوان القوي لا يتماشى مع الظروف الاقتصادية، مشيرًا إلى معنويات السوق المتفائلة بشأن المزيد من الارتفاع.

في حين أن وجود يوان أقوى إلى جانب انفتاح القطاع المالي المحلي سيساعد في جذب رأس المال الأجنبي إلى أسواق الأسهم والسندات في الصين، ويدعم جهود شنغهاي لتكون المركز المالي العالمي للأصول المقومة باليوان، فإن صانعي السياسات الواعين للأمن في بكين قلقون أيضًا بشأن احتمال حدوث فقاعات الأصول والمخاطر التي تتعرض لها تدفقات رأس المال الخاضعة للرقابة المشددة ونظامها المالي المحلي.

إنهم يحتفظون بذكريات قوية عن هروب رأس المال الهائل الذي نتج عن انهيار سوق الأوراق المالية وما تلاه من انخفاض قيمة اليوان في عام 2015. لجأت الحكومة إلى ضوابط صارمة على رأس المال وحرق تريليون دولار أمريكي، وهو ربع احتياطياتها من العملات الأجنبية في ذلك الوقت، في نهاية المطاف استقرار سعر صرف اليوان.

معلومات إضافية

يعتبر اليوان حاليًا أقوى من العملات الرئيسية الأخرى، نظرًا لأن الصين كانت الاقتصاد الرئيسي الوحيد المتوقع أن ينمو في عام 2020. ويتوقع بعض المحللين أن تنمو الصين بنسبة تصل إلى تسعة في المائة هذا العام، مدعومًا بالقاعدة المنخفضة للحسابات على أساس سنوي.

ومع ذلك فإن الإجراءات التي اتخذتها بكين في الأشهر القليلة الماضية تشير إلى أن الحكومة تعتزم منع التقلبات المفرطة والارتفاع المفرط في سعر صرف الدولار الأمريكي واليوان.

استأنفت إدارة الدولة للنقد الأجنبي تخصيص الحصص للمستثمرين المؤسسيين المحليين المؤهلين في سبتمبر بعد توقف دام عامين ونصف، وهي خطوة من شأنها أن تشجع تدفقات رأس المال إلى الخارج، مما يضع ضغوطا على اليوان.

بالإضافة إلى ذلك أعلن البنك المركزي في أوائل أكتوبر أنه ألغى مطلب قيام البنوك بتخصيص احتياطيات لمشترياتها بالدولار الأمريكي في سوق المشتقات، وهي خطوة فُسرت على أنها محاولة لتعزيز شراء الدولار الأمريكي وكبح ارتفاع اليوان.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.