fbpx

العراق يهدف إلى زيادة صادرات النفط إلى آسيا بصفقة مع كوريا الجنوبية

شارك هذا المقال...

بقلم سيمون ويتكنز

5. يناير 2021

نقلا عن موقع أويل برايس

تماشيًا مع الوضع المالي العراقي الخطير حاليًا ومع هدفه المستقبلي بزيادة إنتاج النفط الخام إلى 7 ملايين برميل يوميًا بحلول عام 2027 على أبعد تقدير، أعلنت بغداد الأسبوع الماضي عن خطط لزيادة طاقة تصدير النفط الخام الجنوبي بنسبة 72 بالمائة خلال السنوات الثلاثة القادمة. في هذا السياق، وقعت صفقة بقيمة 2.625 مليار دولار أمريكي مع شركة دايوو للهندسة والإنشاءات (Daewoo E&C) الكورية الجنوبية لبناء مستودع التصدير الرئيسي في الفاو جنوب البصرة.

بعبارات عامة أكد وكيل وزارة النفط العراقية لشؤون الاستخراج كريم حطاب، عزم الوزارة المتجدد على زيادة السعة التخزينية في الفاو إلى 24 صهريج تخزين، كل منها 58 ألف متر مكعب (حوالي 365 ألف برميل)، مقابل الطاقة الإجمالية حوالي 8.76 مليون برميل. هذا من شأنه أن يضيف إلى صهاريج التخزين الستة الموجودة بالفعل، وهو إعادة تأكيد  وتوسيع، لخطة بناء البنية التحتية لتصدير النفط الخام الأصلية التي كانت على وشك إطلاقها قبل أن يبدأ تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بنشر الشغب في جميع أنحاء العراق منذ عام 2006. في ذلك الوقت كان لدى وزارة النفط خطط واقعية لبناء ما لا يقل عن 12 صهريجًا للتخزين التشغيلي بدوام كامل ومنشآت مزج في وحول الفاو بحلول نهاية عام 2016، وكان ليبقى الهدف النهائي هو 24 صهريج تخزين و 8 مليون برميل في اليوم بالإضافة إلى الأهداف المذكورة أعلاه.

أبعاد المشكلة

على الرغم من أن طرق تصدير النفط الخام العراقي إلى الشمال، وإلى البر الرئيسي لأوروبا عبر ميناء جيهان التركي، يبدو نظريًا خيار التصدير الأفضل، فإن الاعتبارات السياسية العملية المتضمنة تجعل النظرية عفا عليها الزمن. يتكون خط الأنابيب الأصلي من كركوك إلى جيهان، والذي يُطلق عليه أيضًا خط أنابيب العراق تركيا (ITP)، من أنبوبين تبلغ سعته من الناحية النظرية 1.6 مليون برميل في اليوم مجتمعة (1.1 مليون برميل في اليوم للأنبوب بقطر 46 بوصة و 0.5 مليون برميل في اليوم للأنبوب 40 بوصة). حتى قبل دخول تنظيم الدولة الإسلامية إلى الصورة، كان خط الأنابيب هذا عرضة لهجمات متكررة ومستمرة من قبل مجموعات مسلحة مختلفة في المنطقة. وقد أدى ذلك إلى قيام حكومة إقليم كردستان العراق شبه المستقل – حكومة إقليم كردستان – بالإشراف على استكمال مسار جانبي واحد، من حقل طق طق عبر خورماله. يمتد هذا أيضًا إلى خط أنابيب كركوك – جيهان في بلدة فيشخابور الحدودية، بطاقة اسمية تبلغ 0.7 مليون برميل يوميًا، والتي تم زيادتها بعد ذلك إلى مليون برميل يوميًا. ومما زاد من تعقيدًا الخلاف المستمر مع حكومة إقليم كردستان بشأن صفقة الميزانية مقابل النفط التي أُبرمت في الأصل عام 2014، خططت بغداد بدلاً من ذلك لتجديد وإعادة فتح قسم خط أنابيب النفط المملوك للحكومة الاتحادية والذي يمتد من كركوك إلى جيهان، متجاوزًا أي سيطرة للأكراد. قبل أن تجف مواردها المالية.

إقرأ أيضا العراق يبرم صفقة نفط مع الصين بملياري دولار هو بأمس الحاجة لها

يتماشى هذا البناء التدريجي لمنشآت التصدير في الفاو مع حقيقة أن جميع جهود التصدير تقريبًا في الحكومة الفيدرالية للعراق تدار من بغداد تتركز على منشأة البصرة في الجنوب. للوصول إلى البصرة، يتم نقل النفط عبر خطوط الأنابيب الداخلية، لكن تم التأكد مسبقاً من حقيقة أنها غير سليمة وبحاجة إلى تحديث، وفقًا لريتشارد برونز، محلل الطاقة في شركة إنرجي آسبكتس في لندن. من هناك، يشق النفط طريقه إلى مستودع التصدير الرئيسي في الفاو، حيث يتم تخزينه وخلطه. “هنا مرة أخرى، على الرغم من ذلك، لم يكن هناك استثمار كاف [في الماضي] وأي شيء فوق المستويات الحالية من النفط الوارد لم يكن مستدامًا، مما يعني أن إمدادات النفط قد تم دعمها من قبل في حقول النفط نفسها، مما أدى إلى “اختناقات الإنتاج”،وذلك ما أكده لموقع أويل برايس في حديث سابق، أدى هذا أيضًا إلى إعاقة طرح فئة النفط الجديدة في العراق – البصرة المتوسط – والتي كان من المفترض أن تضاف إلى تدفقات الإيرادات الناتجة عن خام البصرة الثقيل وخفيف البصرة الحالية.

ضوء بآخر النفق

بمجرد تجاوز الفاو، كان الوضع أكثر كفاءة إلى حد ما حيث يضخ الفاو النفط إلى المراسي ذات النقطة الواحدة يوجد الآن خمسة، مع أربعة قيد الاستخدام المستمر بينما يخضع الآخر للصيانة الدورية، وكان هناك بعض التوسع في قدرة المحطات البحرية القائمة وهي محطة كاوت في خور العمية كاوت ومحطة آبوت بالبصرة. في نفس السياق لزيادة قدرات تصدير النفط بشكل كبير، وقع العراق في أواخر عام 2020 اتفاقية مع شركة الإنشاءات البحرية الهولندية رويال بوسكاليس ويستمنستر، لبناء جزيرة اصطناعية جنوب محطة آبوت في الخليج العربي، مع مشروع الجزيرة الاصطناعية الجديد لتكون على بعد 4 أميال بحرية جنوب محطة آبوت. سيتم ربط محطة تصدير بالجزيرة، وتشمل أربعة أرصفة بحرية، والتي سيكون لها مرافق تحميل لما يصل إلى أربع ناقلات نفط كبيرة جدًا في كل مرة، كل منها قادرة على استيعاب ما يصل إلى 320.000 طن من الوزن الثقيل.

جاء إعلان هذا العقد بعد فترة وجيزة من إعلان وزارة النفط أن المناقشات بشأن القبعة قد تقدمت بشكل جيد مع بي به وإي إن آي لتشغيل مشروع بقيمة 400 مليون دولار لاستبدال خطي أنابيب قديمين في قاع البحر، بما في ذلك أحدهما يغذي المحطة البحرية الرئيسية الأخرى في محطة كاوت. تم التخطيط مبدئيًا للمناقصات الخاصة بالخطط الأوسع لإضافة 1.8 مليون برميل يوميًا من سعة خط الأنابيب من الفاو إلى محطة آبوت في نهاية عام 2020. ومع ذلك تم تأجيلها بسبب انتشار جائحة كوفيد 19 في وقت لاحق من هذا العام. سيضيف مشروع خط أنابيب التصدير البحري ثالث بمفرده، عند اكتماله، 700 ألف برميل يوميًا على الأقل إلى طاقة التصدير في جنوب العراق.

تفاصيل التعاقد

ومع ذلك فإن الصفقة البالغة 2.625 مليار دولار أمريكي مع شركة دايوو للهندسة والإنشاءات الكورية الجنوبية المتفق عليها الأسبوع الماضي ستدفع بشكل واقعي المرحلة الأولى من مشاريع الفاو الجديدة إلى الأمام. وستتولى الشركة الكورية الجنوبية أعمال البناء، بما في ذلك بناء خمسة أرصفة لتفريغ السفن وساحة للحاويات، وستقوم أيضًا بأعمال التجريف والحفر لإنشاء قناة وصول ملاحية، وفقًا لبيان صدر الأسبوع الماضي من فرحان الفرطوسي. مدير عام الشركة العراقية العامة للموانئ. وأضاف أن المرحلة الأولى يجب أن تسمح للميناء باستقبال ثلاثة ملايين حاوية، وأن تنتهي جميع أعمال البناء في حوالي أربع سنوات. سيسمح ذلك للعراق بإنهاء اعتماده على ميناء أم قصر لتحميل وتفريغ ناقلات النفط الخام الكبيرة جدًا والسفن الكبيرة المماثلة. تجدر الإشارة إلى أن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مورجان أورتاغوس، استشهدت مؤخرًا بميناء أم قصر، كقناة عراقية رئيسية تقوم إيران من خلالها بتهريب النفط إلى سوق النفط العالمية، عندما أعلنت فرض عقوبات جديدة على 20 كيانًا في إيران والعراق لتحويل الأموال إلى الحرس الثوري الإيراني.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.