fbpx

الإنفاق على البناء في الولايات المتحدة يحث الخطى إلى مستوى قياسي في نوفمبر

شارك هذا المقال...

4. يناير 2020

نقلا عن وكالة رويترز

ارتفع الإنفاق على التشييد في الولايات المتحدة إلى مستوى قياسي في نوفمبر تشرين الثاني، مدعوما بقوة سوق الإسكان وسط معدلات الرهن العقاري المنخفضة تاريخيا، وهو ما قد يساعد في تخفيف بعض الأضرار التي تلحق بالاقتصاد من جراء تفشي عدوى فيروس كورونا.

قالت وزارة التجارة يوم الإثنين إن الإنفاق على البناء زاد بنسبة 0.9٪ إلى 1.459 تريليون دولار، وهو أعلى مستوى منذ أن بدأت الحكومة في تتبع السلسلة في عام 2002. وتم تعديل البيانات لشهر أكتوبر أعلى لتظهر تسارع نفقات البناء بنسبة 1.6٪ بدلاً من 1.3٪ كما ورد سابقًا.

يدعم الإنفاق القوي على البناء توقعات الاقتصاديين بأن الاقتصاد قد نما بمعدل سنوي يبلغ 5٪ تقريبًا في الربع الرابع. يعكس التراجع الحاد عن وتيرة قياسية بلغت 33.4٪ في الربع الثالث عودة ظهور حالات الإصابة بالفيروس التاجي، التي أضرت بقطاع الخدمات.

كما يتباطأ النمو بعد استنفاد أكثر من 3 تريليونات دولار من جهود الإغاثة الحكومية من الوباء والتأخير في الموافقة على حزمة إنقاذ أخرى. تمت الموافقة على ما يقرب من 900 مليار دولار في شكل تحفيز مالي في أواخر ديسمبر.

يمثل الإنفاق على البناء حوالي 5 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي.

وجهات نظر

قال مايك إنجلوند، كبير الاقتصاديين في آكشن إيكونوميكس في بولدر، كولورادو: “تشير البيانات إلى مخاطر صعودية متواضعة لتوقعاتنا لنمو الناتج المحلي الإجمالي بمعدل 4.3٪ في الربع الرابع، إن طفرة الإسكان ترفع نشاط البناء بشكل عام … على الرغم من بعض المماطلة في بيانات الإسكان المتعلقة بالمعاملات في الأشهر الأخيرة.”

وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا ارتفاع الإنفاق على البناء بنسبة 1.0٪ في نوفمبر. وزاد الإنفاق على البناء بنسبة 3.8٪ على أساس سنوي في نوفمبر.

زاد الإنفاق على مشاريع البناء الخاصة بنسبة 1.2٪، مدعومًا بالاستثمار في بناء منازل الأسرة الواحدة وسط معدلات رهن عقاري منخفضة قياسية وهجرة مدفوعة بالوباء إلى الضواحي والمناطق منخفضة الكثافة. جاء ذلك بعد تقدم بنسبة 1.6٪ في أكتوبر.

وزاد الإنفاق على المشاريع السكنية بنسبة 2.7٪ بعد ارتفاعه بنسبة 3.2٪ في أكتوبر.

لكن النفقات على الإنشاءات غير السكنية مثل الغاز وحفر آبار النفط تراجعت بنسبة 0.8٪ في نوفمبر. أدى الوباء إلى انخفاض الأسعار، مما أدى إلى انكماش الإنفاق على الهياكل غير السكنية في الربع الثالث. أدى الانخفاض الفصلي الرابع على التوالي في الاستثمار في الهياكل غير السكنية إلى انتعاش الاستثمار التجاري الإجمالي.

تراجع الإنفاق على مشاريع البناء العامة بنسبة 0.2٪ في نوفمبر بعد ارتفاعه بنسبة 1.6٪ في أكتوبر. ارتفع انفاق الولايات والحكومات المحلية بنسبة 0.1٪، بينما انخفض الإنفاق الحكومي الفيدرالي بنسبة 4.2٪.

قال روبيلا فاروقي، كبير الاقتصاديين الأمريكيين في شركة هاي فريكونسي إيكونومبيكس في وايت بلينز، نيويورك: “لا يزال البناء العمومي والبناء غير السكني ضعيفًا بسبب ضعف الطلب المرتبط بالاضطرابات الناجمة عن احتواء الفيروسات وكذلك قيود الميزانية”.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.