fbpx

النفط يتراجع مع اجتماع أوبك بلاس لاتخاذ قرار بشأن إنتاج فبراير

شارك هذا المقال...

بقلم آندرياس جويرا لوز وأليكس لونغلاي

4. يناير 2021

نقلا عن موقع بلومبيرغ

انخفض النفط حيث ينتظر المستثمرون قرار أوبك بلاس بشأن ما إذا كانت المجموعة ستواصل زيادة الإنتاج حتى مع تهديد قيود الفيروسات على انتعاش الطلب.

انقلبت العقود الآجلة بين المكاسب والخسائر في نيويورك يوم الاثنين حيث اجتمعت أوبك وحلفاؤها لقياس ما إذا كان بإمكان السوق استيعاب زيادة أخرى في المعروض الشهر المقبل بعد زيادة الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يوميًا لشهر يناير. قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان في اجتماع المجموعة عبر الإنترنت إن أوبك بلاس يجب ألا تتهاون في عزمها على الرغم من وجود “ضوء في نهاية النفق” لسوق النفط.

كما تراجع النفط جنبًا إلى جنب مع الأسهم الأمريكية. هناك دلائل على أن الإغلاق في بعض البلدان سيتم تمديده، مما قد يحد من الطلب على النفط. تستعد ألمانيا لإطالة إجراءات الإغلاق الأكثر صرامة إلى ما بعد 10 يناير، بينما تدرس اليابان حالة طوارئ أخرى في منطقة طوكيو.

وقال استراتيجيي السلع في تي دي سيكيوريتيز بمن فيهم بارت ميليك في مذكرة: “ستبقي زيادة 500.000 برميل يوميًا في السوق في حالة عجز، مما يعزز إمكانية التزام المنظمة بخطة تقليص تخفيضات الإنتاج، ستوفر كمية كبيرة من الطاقة الفائضة لأوبك تعويضًا عن نمو الطلب، والذي من شأنه أن يحافظ على اندفاع أسواق الطاقة من الانهيار”.

ضخ الفرامل

يقترب غرب تكساس الوسيط من الحاجز النفسي 50 دولارًا للبرميل يوم الاثنين، قبل أن يتراجع.

المصدر: بورصة نيويورك التجارية

اقتربت العقود الآجلة للنفط الخام في نيويورك في وقت سابق من 50 دولارًا للبرميل، وارتفعت إلى أعلى مستوى لها في 10 أشهر. أثارت المراحل الأولى من إطلاق لقاحات كوفيد 19 التفاؤل حول مسار الانتعاش الاقتصادي، وبرز النفط كتجارة مفضلة للتحوط من التضخم.

الناس يتوقعون على الأقل أنباء ليست سيئة من اجتماع أوبك بلاس. قال مايكل لينش، رئيس قسم الطاقة الاستراتيجية والبحوث الاقتصادية: “قد يرفعون الإنتاج لشهر فبراير، لكن ليس من المتوقع أن يقوموا بخطوة كبيرة. لا يزال تأثير كوفيد على الطلب يهيمن على الكثير وعدم اليقين بشأن موعد عودة الطلب.”

الأسعار

  • انخفض غرب تكساس المتوسط لتسليم فبراير 74 سنتًا إلى 47.78 دولارًا للبرميل في الساعة 10:40 صباحًا في نيويورك، بعد أن ارتفع في وقت سابق بنسبة 2.7٪.
  • وانخفض خام برنت في تسوية مارس آذار 50 سنتا إلى 51.30 دولار للبرميل.

توقعات الطلب على البنزين والديزل ستزداد سوءًا قبل أن تتحسن، وفقًا لأمريتا سين، المؤسس المشارك لشركة استشارات الطاقة المحدودة في لندن. قال سين في مقابلة على تلفزيون بلومبيرغ إن بيانات الطلب للنصف الأول من هذا العام ستتأثر سلبًا بالوباء.

وقال مندوبون في اجتماع يوم الأحد إن عدة دول من بينها السعودية بدت حذرة بشأن زيادة الإنتاج في فبراير. وقالت روسيا إن أوبك بلاس، التي خفضت الإنتاج العام الماضي، يمكن أن تضيف 500 ألف برميل أخرى يوميًا الشهر المقبل، في حين أبقت الرياض على آراءها علنًا طي الكتمان. قال الأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو يوم الأحد إن توقعات الطلب للنصف الأول من هذا العام متباينة ولا يزال هناك العديد من مخاطر التراجع التي يجب التوفيق بينها.

وانتهت جلسة نقاش بين وزراء أوبك بلاس بدون توصية سياسية، تاركة القرار بشأن الإنتاج للاجتماع الكامل للمجموعة بأكملها في وقت لاحق يوم الاثنين.

وقال هاري تشيلينجويريان، محلل النفط في بي إن بي باريبا، “بالنسبة لأول هذه الاجتماعات الشهرية، تغير ميزان المخاطر على تعافي الطلب على النفط، قد تضطر مجموعة منتجي أوبك بلاس إلى إعادة جدولة وتأجيل المزيد من التخفيضات الطوعية للإمدادات في ضوء التطورات الأخيرة في كوفيد.”

أخبار أسواق النفط الأخرى

  • وأعلنت إيران مسؤوليتها عن ضبط ناقلة نفط كانت تحمل منتجات نفطية وكيماوية بعد أن انحرفت السفينة في مياهها الإقليمية.
  • قد تكون شركات النفط الصينية الكبرى هي التالية في الطابور لإلغاء إدراجها في الولايات المتحدة بعد أن قالت بورصة نيويورك الأسبوع الماضي إنها ستزيل أكبر ثلاث شركات اتصالات في الدولة الآسيوية.
  • اختار العراق شركة صينية لصفقة إمداد نفطية بمليارات الدولارات، حيث تسعى الدولة العربية للحصول على أموال لدعم اقتصاد يعاني من انهيار أسعار الطاقة الناجم عن فيروس كورونا.
close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.