fbpx

تستعد الأسهم الآسيوية لإنهاء عام 2020 عند مستوى قياسي مرتفع

شارك هذا المقال...

بقلم آلون جون وجوي كينغ

31.ديسمبر 2020

نقلا عن وكالة رويترز

الأسواق الآسيوية

هونج كونج/نيويورك (رويترز) – ارتفعت الأسهم الآسيوية يوم الخميس ومن المقرر أن تنهي عام 2020 المضطرب عند مستويات قياسية، في حين تسببت آمال المستثمرين المتزايدة في تعافي الاقتصاد العالمي في انخفاض الدولار أكثر مقابل معظم العملات الرئيسية.

ارتفع مقياس مورجان ستانلي كابيتال انترناشينال لأسهم آسيا والمحيط الهادئ باستثناء اليابان بنسبة 0.1٪ إلى أعلى مستوى له، بعد استكشاف مناطق جديدة مرارًا وتكرارًا في أواخر العام. لكن التداول في نهاية العام كان عادةً ضعيفًا.

تم تعيين المؤشر لتحقيق مكاسب في الربع الرابع تزيد عن 19٪، والتي ستكون أقوى أداء له في ثلاثة أشهر منذ عام 2009، وارتفاعًا سنويًا خجولًا بنسبة 20٪، وهو أعلى مستوى له منذ عام 2017.

نظرة أكثر شمولاً

قال كيري كريج، استراتيجي السوق العالمية في جي بي مورجان أسيت مانجمنت، مستشهداً بالانتخابات الأمريكية، أن “الكثير من الارتفاع في الجزء الثاني من الربع يرجع إلى تبخر المخاطر السياسية”، مستشهداً بالانتخابات الأمريكية، وتأمل في تخفيف التوترات التجارية الأمريكية مع الصين صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وبالنظر إلى عام 2021، قال كريج إن المستثمرين يحاولون موازنة احتمالية ارتفاع التضخم مقابل الانتعاش الاقتصادي المحتمل، وتقييم ما إذا كان هذا الانتعاش قد يتم إعاقته في وقت مبكر من العام بسبب سلالات جديدة من كوفيد 19 ويكافح مع طرح اللقاحات.

سوق الأسهم

ارتفعت الأسهم الصينية الممتازة بنسبة 1.45٪ يوم الخميس بعد أن أظهرت بيانات رسمية أن النشاط في قطاع الخدمات والمصانع في الصين قد توسع في ديسمبر، وإن كان كلاهما بوتيرة أبطأ من الشهر السابق. كما ارتفع مؤشر هونغ كونغ القياسي بنسبة 0.26٪.

تراجعت الأسهم الأسترالية بنسبة 0.80 ٪ بعد الإعلان عن قيود أكثر صرامة على الحركة في محاولة لإلغاء حالات كوفيد 19 الجديدة.

الأسواق في اليابان وكوريا الجنوبية في عطلة.

سعر الصرف

ارتفعت العقود الآجلة لإي ميني S&P بنسبة 0.10٪.

أدى المزاج المتفائل، الذي انعكس في المكاسب الليلية في وول ستريت، إلى إضعاف الدولار “كملاذ آمن” ودعم جميع العملات الرئيسية الأخرى تقريبًا.

وتراجع الدولار أمام سلة العملات، لينخفض بنسبة 0.074٪ إلى 89.528، بعد أن لامس في وقت سابق أدنى مستوى منذ أبريل 2018.

سوق السلع

غير أن أسعار النفط خالفت هذا الاتجاه، حيث سجلت تراجعاً حيث أدى تضخم المعروض على مدار العام إلى جعل بعض التجار ينظرون إلى أي انتعاش اقتصادي في المستقبل على أنه تدريجي وليس سريعًا.

ونزل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 0.23 بالمئة ليتداول عند 48.29 دولارًا للبرميل، أي أقل بكثير من 62 دولارًا في بداية 2020، وجرى تداول برنت منخفضًا 25 سنتًا، أو 0.5 بالمئة، عند 51.38 دولارًا.

فقدت أسواق النفط الخام العالمية حوالي خمس قيمتها في عام 2020 حيث أدت عمليات الإغلاق الصارمة لفيروس كورونا إلى شل النشاط الاقتصادي والسفر، لكن الأسعار انتعشت بقوة من أدنى مستوياتها مع قيام الحكومات بتطبيق التحفيز.

وانخفض الذهب بنسبة 0.14٪ إلى 1898.62 دولار للأوقية. ارتفع المعدن النفيس بنسبة تزيد عن 24٪ هذا العام، وهو أفضل عام له منذ عام 2010 حيث يتطلع المستثمرون إلى الملاذات الآمنة بالإضافة إلى ذبول الدولار.

 

سوق السندات

تغيرت سندات الخزانة بشكل طفيف، حيث بلغت عوائد السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات بنسبة 0.9264٪ وعائدات عامين عند 0.1250٪.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.